في الزواج القديم بخيبر

.يأتي دور الأعراس... كانت الأعراس في ذلك الوقت الماضي عندهم ممتازة جداً تجد يسود بينهم التعاون.. .. فعندما يكون عند احدهم ((الليلة دخلة)) للعريس تجدهم في عصرية ذلك اليوم يعملون ((شَبٌه)) في محل واسع حول بيوتهم وتجد ذلك اليوم والخبر اقؤا

في المـدرســـة

و يأتي دور المدرسة ..كان دور المدرسة في ذلك الوقت دور كبير وهام في نفوس الشباب.. نجد الشباب آنذاك كل صباح رائحين الى مدرستهم الابتدائية و بعضهم المتوسطة و هم فرحين حاملين معهم حقائبهم المدرسية و بها كتبهم ودفاترهم ومراسمهم اقؤا

في قـطاع الخـوص

و يأتي دور القطاع الخاص ..وهكذا الدور يكون النساء بحاجة الى الخوص فتجدهن يطلبن بعض الشباب من هذا البلد والذين لهم قرابة منهم أو ابناء جيرانهم.. فيذهب معها الى البلاد سواء كان لوحده أو معه  أحد زملائه  ليساعده اذا كان اقؤا

صيـد العصافير

ويأتي دور العششة و هو الوقت الذي تبيض فيه العصافير و تفرح في تخيل لو هذا الوقت يفرحون حقيقتا الشباب بمجيئه هم و تشاهدهم يتجولون في النخيل يتحصلون على العششة و يحصلون على صغار الطيور التي في النخيل و من اقؤا

في الصــباح

كانت طبائع هذا البلد في الماضي تحلو بالحياة البسيطة فتجد ابو الأسرة يقوم مع صلاة الفجر ويتفض معه أهله ليؤدوا الفريضة التي فرضها الله عليهم وهي صلاة الفجر. فهو يذهب الى المسجد ليؤدي الصلاة مع الجماعة واهله يؤدون الصلاة في اقؤا

طريقة البناء عند اهالي خيبر

تبدأ بتخطيط المنزل ثم يبدأ بحفر الأساسيات إلا أن الحفر غالباً لا يتجاوزم مترا ثم يبدأ بوضع أساسيات المبنى وهي الحجارة ويربط بين الحجارة بمونه طينية وبعد ذلك يتم البناء باللبن حيث يتم وضع مونه طينية ثم صف من اللبن اقؤا

مواد البناء القديمه بخيبر

اللبن الطوب و الحجارة و الخشب ، والتبن اللبن (الطوب) : هو قوالب من الطينً يخلط الطين مع الماء والتبن حتى يتماسك ثم يوضع في قالب من الخشب يسمى (الملبن)  ثم يرفع القالب ويبقى الطين ثابتاً على الأرض وهكذا حتى اقؤا

طريقة بناء بيوت الطين بخيبر

تختلف بيوت الطين في بنائها وعناصرها وموادها التي تبنى منها وأشكالها التقليدية التي فرضتها الطبيعة الجغرافية في محافظة خيبر وتعتمد في عملية البناء على مادة الطين الذي تجود به طبيعة المنطقة ولأنه قوي ويتحمل الحرارة وشدة البرودة والامطار ومتوفر وسهل اقؤا

الألعاب الشعبية القديمة بخيبر

استهوت الألعاب الشعبية القديمة في محتفظة خيبر الأطفال والشباب في الماضي لسهولة تأديتها وبساطتها وبثها روح الحماسة والمنافسة والتسلية والمرح لمؤديها لاعتمادها بشكل رئيسي على المهارات والقدرات البدنية وخفة الحركة والمناورة والدقة والملاحظة والذكاء والتفكير وسرعة اتخاذ القرار بالوقت المناسبة.وأسهمت اقؤا

سوق الشريف بخيبر

سوق الشريف الذي احتوى على عدد من المحلات التجارية تبيع منتجات محلية الصنع، إضافة إلى عدد من الأكلات الشعبية ومتحف لأحد المواطنين يعرض فيه مقتنيات قديمة وصحفا محلية يعود عمرها إلى 65 عاما. سوق الشريف يطلق عليه المناخ سابقا هو اقؤا