قال ابن إسحاق ‏:‏ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيما بلغني ، قد أعطى ابن لقيم العبسي ، حين افتتح خيبر ، ما بها من دجاجة أو داجن وكان فتح خيبر في صفر ، فقال ابن لقيم العبسي في خيبر ‏:‏

رميت نطاة من الرسول بفيلق * شهباء ذات مناكب وفقار

واستيقنت بالذل لما شيعت * ورجال أسلم وسطها وغفار

صبحت بني عمرو بن زرعة غدوة * والشق أظلم أهله بنهار

جرت بأبطحها الذيول فلم تدع * إلا الدجاج تصيح في الأسحار

ولكل حصن شاغل من خيلهم * من عبد أشهل أو بني النجار

ومهاجرين قد اعلموا سيماهم * فوق المغافر لم ينوا لفرار

ولقد علمت ليغلبن محمد * وليثوين بها إلى أصفار

فرت يهود يوم ذلك في الوغى * تحت العجاج غمائم الأبصار