الحرث بالثيران هي عاده قديمة يمارسهاالفلاحين بخيبر حيث تعتبر مهنة الحراثة بالثيران قديماً بمجملها من المهن التي تدر دخلاً من خلال حراثة الارض أي زراعتها.
ويحرص المزارعون قديماً قبل البدء بإعداد الأرض الزراعية بالعمل على تهيئتها للزراعة وذلك بتلقيب الأرض عقب المطر حتى تصبح صالحة للزراعة ومن ثم يتم وضع السماد المحلي.
وبعد هطول الأمطار يتم حرث التربة بواسطة الثيران ومن المتعارف عليه قديماً لدى المزارعين أن لكل موسم زراعي حبوباً خاصة لزراعتها ومن هذه الحبوب الذرة البيضاء والحمراء الدخن والشعيروالحنطه وغيرها من الحبوب حيث يتم في فصول الخريف والصيف زراعة الدخن وفي فصل الربيع تزرع الذرة البيضاء وسميت بهذا الاسم لشدة بياض حبوبها.
وتستعمل في الحراثة قديماً عدة أدوات منها المحراث الذي يجره الثور ويسمى الشعبه كذلك المقرنة والحديدة وهي تركب في المحراث ثم بعد ذلك تستخدم أداه بعد الانتهاء من الحرث تسمى المسحاه لتسوية مكان الحرث حيث إنه لابد من توفر جميع الأدوات السابقة ليتم بدء الحرث في الأرض الزراعية.
وتوجد بعض الأدوات المساعدة للحرث