يقع وادي الرجيع شمال خيبر القديمة أهميته حيث إنه المكان الذي تشير عدد من المصادر إلى أنه ذات الموقع الذي اتخذه الرسول صلى الله عليه وسلم مقرا أثناء غزوة خيبر وهو ما يؤكده الباحث في تاريخ المدينة المنورة تنيضب الفايدي حيث تكثر في وادي الرجيع وعدد من الأودية الأخرى ما يسمى بالمذيلات حيث يرى بعض الباحثين أنها ربما تكون علامات لطرق تجارية قديمة فيما يسمى قديما بطريق البخور الذي يربط بين القرى الظاهرة في سورة سبأالتي ورد ذكرها في القراّن الكريم ومنها خيبر