محافظة خيبر و موروثها الشعبي

لم تخلّا كثير من الأسر في محافظة خيبر عن بعض موروثها الشعبي قناعةً منها بأهميته ومن ذلك العودة للطبيعة في تخزين وشرب الماء خاصة في فصل الصيف رغم توفر جميع مقومات الحياة العصرية والحضارية والاقتصادية. ومن غير المستغرب أن ينصب اقؤا