عندما بدأ الإنسان ببناء مسكنه قديماً لم يفكر بكيفيّة توفير الإنارة داخله فما كان الإنسان إلا أن يحصل عليها من خلال نفاذ الضوء من خلال أشعة الشمس إلى المسكن عن طريق الفتحات بين جذوع الأشجار والنخيل التي كانت تستخدم لبناء المساكن ومع الوقت فقد لجأ الإنسان إلى استخدام وسائل إنارة تعتمد على الصناعة بالموادّ البدائيّة مثل استخدام الزيوت أو شحوم الحيوانات ومن وسائل الإنارة التي كانت تستخدم قديماً لمصباح ويعرف على أنّه قاعدة دائرية تستخدم لتخزين الكاز بداخلها وفي أعلاها تاج مصنوع من المعدن يحتوي على مساحة لوضع زجاجة رقيقة قابلة للفك تساعد على منع انطفاء الشعلة، وتتوسّطها فتيلة ينغمس طرفها في الكاز الفانوس يشبه المصباح إلى حدٍ ما حيث يتكون من قاعدة دائرية لتخزين الكاز وعليه زجاجة رقيقة مثبتة بمقبضين من الطرفين لوكس وهو عبارة عن فانوس متطوّر حيث يعطي إضاة أكبر من التي يعطيها الفانوس وسائل الإنارة الحديثة