بداية يتم البحث عن المكان المتوقع وجود الماء فيه وعند اكتشاف وجود ماء يبدأ الإنسان بعملية الحفر في التربة وغالباً ما تكون الآبار بالقرب من مجرى ماء السيل أو المطر أو على ضفاف الشعاب الصخرية فمجرى السيل على سطح الأرض يقابله مجرى ماء في باطن الأرض ويبدأ الحفر بتحديد مساحة قطر فتحة البئر وعادة ما تكون ثلاثة أمتار وعند حفر أول مترين يتم إخراج التربة من داخل الحفرة ويوضع الطوي وهو حجر سميك بسماكة نصف متر تقريباً على جوانب البئر حتى يمسك التراب الذي يكون على جوانب البئر ويحمي فتحة البئر العلوية من انهيار الأتربة سواءاً خلال الحفر أو عند تساقط الأمطار. بعد ذلك يستمر الحفر حتى تظهر المياه في القاع وعادة يصل عمق الحفر متراً ولا يغامر الشخص في الحفر أكثر من ذلك حتى لا يختنق أو تسقط عليه بعض الصخور وعادة يتم كسر بعض الطبقات الصخرية حتى يخرج منها الماء، وتسمى هذه الفتحات التي شُقت بالصخر بالشان أو شينان وعادة يصل عمر الآبار المطوية إلى آلاف السنين ما دام ماؤها يتدفق