عاد المورث الشعبي في البلدة التاريخية بمحافظة خيبر بطابعه القديم الجميل ومقتنياته التراثية حيث شاركونساء الأسر المنتجة في جميع المهرجنات الشعبيه القديمة وفتحت دكاكين الأولين الأبواب أمام الزوار والضيوف بالعديد من البسطات القديمة وانتشرت العديد من المواقع بخيبر التي تمثل الطابع القديم والموروث الشعبي لحياة الآباء والأجداد وانتشرت المسابقات والألعاب الشعبية وعروض للمنتجات القديمة والسيارات القديمه
التي جذبت الزوار من كافة المحافظات القريبة والمدن المجاورة وكان نجما السوق الشعبي الحارة القديم