يرتدي أطفال محافظة خيبر بالمناسبات الرسمية الأزياء الشعبية المعروفة لكل محافظة اوقرية بفرحة خاصة، إذ يحرص الآباء والأمهات على توفيرها لأطفالهم في أغلب المناسبات اجتماعية كانت أو وطنية أو أسرية. فالأزياء الشعبية والتراثية التي تتميز بها خيبر هي في الحقيقة لوحات فنية رائعة تحكي تاريخ الأجداد وتعكس حضارة وأزياء كل محافظة كما أنها تحافظ على الهوية العربية والتقاليد الإسلامية والعربية الأصيلة ولذا يتوارث الآباء الأزياء الشعبية ومن ثم يورثون عشقها للأطفال لدرجة أصبحت الأزياء الشعبية التي تميز كل محافظة ترتبط بالمناسبات الرسمية في عقول الأطفال إذ يحرصون على ارتداء الزي الشعبي في المناسبات الوطنية وتجد الأمهات هذه المناسبات فرصة لربط أبنائهن وبناتهن بالتراث الشعبي للمحافظة