تقرير:ابويوسف الصحيفي

افتتحت قرية ابو وشيع التراثية بمحافظة خيبر أبوابها مع انطلاق بزيارة محافظ محافظة خيبر الاستاذ بدر بن فيحان بن درويش وعدد من الدوائر الحكومية وعدد من مشايخ واعيان البلد وبعد ايام سررنابلقاء زيارة وفد كندي رفيع المستوي الي قرية ابو وشيع تم استقبالهم تحت شرف شيخ قبيلة الشنيني حسن بن عيسي  وعدد من اعيان اهالي القرية وبعد استقبالهم بالقهوه العربية والترحب المستمر اقام كلن من الاستاذ مشعل بن طريف والاستاذ حمود بن موسى باخذ الوفد رفيع المستوي بجوله على ارجاء كافة القريه وتعتبر الجوله الميدانية إشارة للغرب بأن شباب قرية ابو وشيع قادرون على اعادة ربط الماضي بالحاضر وتفيض بالإبداع اليدوي من نقش معماري وحكايات تجود بها ذاكرة سكان هذه القرية المؤلفة من نماذج تعكس البيئات التي انشائة إثرها حضارة من تطبع
لم يتغير الزمن في تلك الواحة المتكاملة فهي لا تزال تجمع في تناسق بديع بين شريان الحياة المرتبط ببيئة الحضارة وأهل الطيب والكرم وتطل فيها المساكن على تفاصيل لا يعرفها سوى من عاصر تلك الفترات الزمنية التي تغطي واجهاتها الحجارة الناعمة وبيوتها الطينية وأغصان النخيل من خوص وسعف واشجار مختلفة
وعلى غرار الاشهر الماضية شيدت القرية التراثية بنفس الطراز القديم بمواد البناء التي استخدمت في القدم تحت اشراف نفقة اهالي القرية حتي اصبحت مشهد ألفه الزائر ولكن دفء الحنين يأتي برافد من ساكني هذه القرية التراثية
وتبقى المساكن الطينية كغيرها تشرع ابوابها للضيوف وتعرض أثاث قديم بالزي الوطني وتتيح للزائر فرصة ارتداء ما طاب له لإلتقاط الصور التذكارية وثقافية ولمعنوية لجمعها لتجسد الصور الحقيقية للبيئات كما كانت منذ عقود مضت واشار المشرف العام على القرية الاستاذ حمود بن موسي الشنيشني في لقاء معه من قبل اعلامي موقع خيبر للتاريخ والتراث الشعبي https://gokhyber.com/ وقال ان هدفنا الوحيد راحة زوارنا كما حرصنا على الأنشطة لجعل القرية التراثية وجهة دائمة طوال موسم السنة ومن أبرز تلك لإثراء تجربة الزائرين بالتنوع التراثي المرتبط بالثقافة المحلية لدي قرية ابو وشيع النموذجية ..